بعد رفضها العودة إليه… إرتكب الجريمة “المروعة” في الهرمل

تتصدّر حالات العنف المنزلي في لبنان العناوين الرئيسية للأخبار، فلا يكاد يمر يوم إلا ونسمع بجريمة قتل, وكان آخرها ما حصل مساء أمس الإثنين في بلدة الهرمل, حيث وقعت جريمة مروّعة, راح ضحيتّها إمرأة, وإصابة طفل.

وفي التفاصيل, عَلِمَ “ليبانون ديبايت”, أن “المدعو حسين نواف مرتضى, أطلق النار بواسطة بندقية, على منزل والد زوجته, المدعو غازي مرتضى والذي لم يكن متواجداً في المنزل, ما أدى الى وفاة زوجة غازي مرتضى الثانية, حميدة العطري، وإصابة ابنه محمد غازي مرتضى والذي يبلغ من العمر 10 سنوات إصابة بليغة”.

ووفق المعلومات, “فان مطلق النار, كان يقوم بضرب زوجته وتعنيفها, فقررت تركه والعودة إلى منزل والدها, وبعد محاولة لمصالحة الطرفين, اكتشفت الزوجة بأن زوجها حسين نواف مرتضى يتعاطى المخدرات, فرضت رفضاً قاطعاً العودة إلى منزله, وقرّرت البقاء في منزل والدها”. إلا أن موقف الزوجة لم يعجب حسين الذي حمل البندقية وذهب إلى منزل والدها وبدأ باطلاق النار مما أسفر عن وفاة زوجة غازي وإصابة ابنه محمد. وقد تمّ نقل محمد إلى أحد مستشفيات المنطقة لتلقي العلاج اللازم, كما حضرت القوى الأمنية وفتحت تحقيقاً لمعرفة ملابسات الحادثة.

لمتابعة آخر الأخبار عبر مجموعتنا على واتساب - اضغط هنا