سيّدة مخمورة تنهي حياة أمّ وابنتها.. ماذا حصل؟

توفيت البريطانيتان ديستيني هاريسون وابنتها لينيا بعدما دهستهما سيّدة مخمورة في مدينة بليموث في بريطانيا

 وكشفت صحيفة “ديلي ميل” البريطانيّة أنّ الأمّ وابنتها أصيبتا بجروحٍ خطيرة، ثمّ نُقلتا إلى المستشفى حيث فارقتا الحياة في وقتٍ لاحق.

 وذكرت الصحيفة عينها أنّه تمّ القبض على السّيدة المخمورة التّي تبلغ من العمر 74 سنة، لتسببها بوفاة الأم وابنتها بسبب القيادة المتهوّرة وتناول الكحول والمخدرات.

 ولم توقف الأمطار الغزيرة العشرات من الأصدقاء المُقرّبين من العائلة، من وضع الزّهور والدُمى عند التقاطع الذي قتلت فيه الأم وابنتها، حيث أمضى المُشيّعون نصف ساعة، قاموا فيها بربط باقاتٍ من الزهور على سياج ٍمعدني.

 وأنشأ شقيق ديستيني صفحة على موقع Gofundme لمساعدة الأسرة على تغطية تكاليف الجنازة التّي تبلغ ما يقارب الـ 6 آلاف جنيه إسترليني.

( lbc)

لمتابعة آخر الأخبار عبر مجموعتنا على واتساب - اضغط هنا