جريمة تقشعر لها الأبدان…طفل رضيع يقع ضحيّة والديه المدمنين

قتل البريطانيان شانون مارسدن وستيفن بودن طفلهما فينلي البالغ من العمر 10 أشهراً في يوم عيد الميلاد عام 2020 في مدينة “أولد ويتينغتون” البريطانيّة، وذلك بعد مرور أسابيع قليلة على إعادته إلى رعايتهما.
وكشفت صحيفة “ذا ميرور” البريطانيّة أنّ محكمة ديربي كراون حكمت على مارسدن وبودن بالسّجن المؤبد لتسببهما بإصابة الطفل بـ 130 إصابة مُنفصلة، بما في ذلك 71 كدمةً وكسراً بالإضافة إلى اصابته أيضاً بحروقٍ بالغة في يده اليسرى بسبب ملامسته لسطحٍ ساخن.
وأظهرت رسائل نصيّة بين الزوجين كيفية تآمرهما معًا لإيذاء الطفل، ورغبتهما في “ضربه بجدران المنزل”. كما شوهد الزوجان وهما يضحكان ويمزحان في تجمعٍ عائلي أثناء اعترافهما أمام أحد أفراد العائلة بتعاطيهما للمخدرات.
كما استمعت المحكمة إلى المسعفين الّذين لاحظوا لدى وصولهم إلى منزل فينلي أن أظافره وملابسه مُتّسخة، معتقدين أنه توفي قبل فترة طويلة خلافاً لما قاله والديه. وقال المسعفون أيضاً إن الطفل كان يرقد بلا حياة داخل منزل فوضوي، في سريرٍ ملطّخ بالدماء.

لمتابعة آخر الأخبار عبر مجموعتنا على واتساب - اضغط هنا