عوامل “رئيسية” تقود للإصابة بالخرف.. ما هي؟

كشفت دراسة حديثة أن “مرض السكري وتلوث الهواء واستهلاك الكحول، يمكن أن تكون أكبر العوامل التي تؤدي للإصابة بالخرف”.

وأشارت الدراسة التي استندت إلى فحوص أدمغة ما يقرب من 40 ألف شخص، تتراوح أعمارهم بين 44 و 82 عاما في بريطانيا، إلى أن تلك العوامل “تؤثر على مناطق ضعيفة بالدماغ، وتجعلها معرضة لمرض الزهايمر والفصام”، بحسب صحيفة “واشنطن بوست” الأميركية.

ونقلت الصحيفة عن الأستاذة بجامعة أكسفورد، غوينايل دواود، قولها: “وجدت الدراسة أن المناطق الضعيفة بالدماغ، التي تتطور خلال فترة المراهقة، وتساعد على معالجة المعلومات بالدماغ، هي أول ما يتأثر عندما يبدأ الشخص في الشيخوخة”.

وأضافت دواود التي شاركت في الدراسة، أن “مرض السكري وتلوث الهواء واستهلاك الكحول، تعد العوامل الأكثر إيذاء، لكن هناك عوامل آخرى لديها تأثير في مسألة الخرف”.
أيضا أشارت الأستاذة بجامعة أكسفورد، إلى أن “تشخيص مرض السكري، وكمية ثاني أكسيد النيتروجين في الهواء، وعدد المرات التي يشرب فيها الشخص الكحول، هي عوامل الخطر الثلاثة الأكثر ضررا للمناطق الهشة من الدماغ”.

وأضافت: “هناك عوامل خطر رئيسية تلي العوامل الثلاثة الأولى، هي النوم والوزن والتدخين وضغط الدم، لكن الأولى لها تأثير مضاعف”.

وذكر الباحثون في الدراسة أن “مرض السكري واستهلاك الكحول، “ثبت باستمرار أنهما مرتبطان بالتدهور الدماغي والمعرفي”. وهناك أدلة متزايدة على أن التعرض لتلوث الهواء عامل خطر للتدهور المعرفي والخرف”، وفق الصحيفة.

ونقلت الصحيفة عن أستاذ الطب النفسي لكبار السن، في لندن، جيل ليفينغستون، قوله إن “الدراسة الجديدة كانت “مثيرة للاهتمام للغاية”، ولكن قد لا تكون النتائج قابلة للتطبيق على نطاق أوسع”.

ولكن ليفينغستون، عاد وأشار إلى أن “الدراسة تظهر أن الناس يمكنهم اتخاذ بعض القرارات لتقليل خطر الإصابة بالتدهور المعرفي مع تقدمهم في السن”.

وأضاف أن “النشاط الاجتماعي والجسدي، مثل التحدث مع الأصدقاء وممارسة الرياضة، يُحدث فارقا كبيرا، كما أن المشي في الخارج ورؤية أشياء متعددة ومختلفة، يمكن أن يكون مفيدا”.

لمتابعة آخر الأخبار عبر مجموعتنا على واتساب - اضغط هنا