أبراج متملكة ومهيمنة في علاقاتها.. هل أنت من بينها؟

تخاف بعض الأبراج من فقدان نصفها الآخر وبالتالي فإنها تحاول ممارسة السيطرة الكاملة والهيمنة على كل تصرفات شريكها حتى أصغرها، وهذا الأمر يصفه الناس بالتملك وسلب حرية شخص آخر.

اكتشفوا الأبراج الأكثر تملكاً في العلاقات من غيرها.

برج الثور

مولود الثور هو برج كريم يستمتع بمشاركة العديد من الأشياء، ولكن غالباً ما تقوده طبيعته إلى السيطرة على العلاقة وغالباً ما تجذب ثقته الشركاء الذين يقدرون طبيعته المهيمنة. إنه من الأبراج الأكثر تملكاً في العلاقات ويبحث بشكل دائم عن الاهتمام والمودة من الشخص الذي يحبه ويميل إلى تولي المسؤولية وتأكيد آرائه. من الضروري بالنسبة له أن يدرك رغبات شريكه وخلق مساحة للنمو المتبادل والتعاون.

برج الجوزاء

يجيد مولود الجوزاء إخفاء ميوله التملكية عن شريكه. هذا هو السبب الذي يجعل شريكه يتفاجأ غالباً عندما يخرج الجوزاء أخيراً عن إحباطه وغضبه. إن رؤية شريكه يُظهر المودة تجاه شخص آخر يمكن أن يكون مؤلماً للغاية بالنسبة له. وحتى إذا لم تنتبه لذلك، يجب أن تدرك أنه ليس غير مبالٍ؛ بل هو جيد جداً في إخفاء عواطفه.

برج السرطان

يمتلك مولود السرطان شعور قوي بالمسؤولية وغالباً ما يأخذ زمام المبادرة في جوانب مختلفة من حياته، بما في ذلك العلاقات. يتفوق في التخطيط والتنظيم ويسعى جاهداً من أجل الاستقرار والنجاح. يرى سلوك شريكه على أنه انعكاس لأفعاله. هذا البرج الحساس، الذي يعشق الحب، يعيش في خوف دائم من أنّ النصف الآخر سوف يخونه ويُعتبر من الأبراج الأكثر تملكاً في العلاقات. يحتاج إلى إعادة تقييم الطريقة التي يعبر بها عن حبه لشريكه وبذل جهد للاهتمام بما يشعر به.

برج العقرب

من المعروف أن مولود العقرب متملك ويشتهر بطبيعته الغامضة. لديه حضور قوي وتصميم ثابت. عندما يتعلق الأمر بالعلاقات، يمكن أن يكون مهيمناً بسبب إرادته القوية والحاجة إلى السيطرة. إن عيش قصة حب أو الحفاظ على صداقة معه ليس بالمهمة السهلة. إنها معركة مستمرة وأفضل طريقة للاستعداد ذهنياً له هي قبوله.

برج الحوت

مولود الحوت هو واحد من أكثر الأبراج تملكاً في العلاقات ويُعتقد أنه الأقل حظاً في الحب لأنه يسمح لتصوره المثالي والرومانسي عن الحب لتضليله. يمكن أن يكون مهيمناً بمشاعره للغاية بسبب افتقاره إلى الثقة. في بعض الأحيان، يجبره قلقه على إثارة غضب شريكه وخلق موقف مرهق مما قد ينهي علاقتهما. (الجميلة)

لمتابعة آخر الأخبار عبر مجموعتنا على واتساب - اضغط هنا