طلبٌ “غريب” من القضاء… “مرحبا دولة” يستفزّ عثمان

في خرق مستمر لمبدأ عدم مثول الصحافيين أمام الضابطة العدلية, مثل منتج برنامج “مرحبا دولة” الصحافي فراس حاطوم صباح اليوم الخميس, أمام مفوض الحكومة لدى المحكمة العسكرية القاضي فادي عقيقي.

في هذا الإطار, كشف حاطوم في حديث إلى “ليبانون ديبايت”, أن “الشكوى أتت من قوى الأمن الداخلي كما كان متوقّعاً, على خلفية إرتداء الملابس العسكرية والأسلحة التي استخدمت في التصوير”.

وأكّد أنه “خلال التحقيق, أوضح أن هذه الملابس تستخدم ببرامج كثيرة, وهي غير مخصّصة لمرحبا دولة, وأن الأسلحة التي تم استخدامها هي أغلبها أسلحة بلاستيكية وليست حقيقية”.

وكشف عن أنه “في نهاية التحقيق طلب منه تسليم الأسلحة إلى القوى الأمنية رغم أنها بلاستيكية, إضافة إلى تسليم الألبسة التي استخدمت في حال كانت في حوزتنا”.

وأشار إلى أن “القوى الأمن الداخلي هي من حرّك الملف, وهذا يعني أننا نتحدّث عن اللواء عماد عثمان, وعلى ما يبدو أن هناك من لا يريد أن ينظر إلى المرآة ويرى ماذا ينتقد البرنامج وما الهدف منه”.

وكشف أن “اللواء عثمان يحرّك هذه الدعوى, لأن البرنامج يضيئ على أمور, يريد عثمان أن تبقى طي الكتمان ولا تظهر إلى العلن”.

ولفت حاطوم, إلى أن “الجزء الثاني من البرنامج تم تصوير جزء كبير منه, قبل هذا الاستدعاء, وبناء على ما حصل اليوم, فإن ذلك سيشكل مادة محتوى إضافي, وهذا الأمر عند الكاتب ومحمد دايخ, وأعتقد أن هذا سيزيده حماسة في الكتابة, ولن يتراجع”.

وكان وزير الداخلية في حكومة تصريف الأعمال، بسام المولوي، تقدم في 22 كانون الثاني الماضي، بوثيقة إلى النيابة العامة التمييزية، يطلب فيها تدخل القضاء اللبناني ووقف عرض برنامج “مرحبا دولة” الساخر “لأنه يمس بهيبة الدولة وبمؤسساتها.

وقالت قوى الأمن الداخلي بعد الحلقة الأولى، إنها تضمنت “الكثير من التحقير والذم والإساءة للدولة اللبنانية عبر تحقير عَلمها ونشيدها الوطني”.

لمتابعة آخر الأخبار عبر مجموعتنا على واتساب - اضغط هنا