جريمة قتل باسكال سليمان تابع… “لم تظهر اي خلفيات سياسية للجريمة”

قرر النائب العام التمييزي القاضي جمال الحجار ، ختم التحقيقات الاولية في جريمة قتل “منسق القوات في منطقة جبيل” باسكال سليمان ، التي تولتها مديرية المخابرات في الجيش اللبناني، واشار بإيداعه اياه مع الموقوفين السوريين الستة، لاحالته الى النيابة العامة الاستئنافية في جبل لبنان للادعاء فيه.

واوضحت مصادر مطلعة ان”جميع المعطيات وافادات الموقوفين الاربعة من الذين شاركوا في عملية الخطف والقتل لم تظهر اي خلفيات سياسية للجريمة وانما كان الهدف من ذلك سلب المغدور سيارته والتي نتج عنها بعد ذلك قتله بضربة قوية على الرأس احدثت له نزيفا حادا ما ادى الى وفاته”.

ولفتت المصادر الى انه” يتوقع ان تسلم السلطات السورية، مخابرات الجيش اللبناني مطلوبان اثنان في الجريمة” من دون ان تكشف ما اذا كانا سوريين او لبنانيين، وانما”لهما علاقة بعصابة سرقة السيارات التي ينتمي اليها الموقوفون الستة، ومن بين هؤلاء الموقوفين ، اربعة نفذوا عملية خطف سليمان وقتله “.

لمتابعة آخر الأخبار عبر مجموعتنا على واتساب - اضغط هنا