المسعى الفرنسي… أهدافه؟

أصبح الرد اللبناني على الورقة الفرنسية في عهدة السفارة، مع الملاحظات عليها والاعتراضات التي لا يمكن وصفها بالسلبية، لكنها تتطلب نقاشا.

وقال مصدر مقرب من «الثنائي الشيعي» لـ «الأنباء»: «ان النقاش يمكن ان يختصر حول نقطتين: الأولى موضوع تراجع مقاتلي حزب الله مسافة عشرة كيلومترات عن الحدود، والثانية وجود ما يشبه منطقة عازلة إضافة إلى غياب عبارة تحرك القوات الدولية بالتنسيق مع الجيش اللبناني».

وأضاف المصدر: «يطالب لبنان بالمعاملة بالمثل. فلم لا تكون هناك منطقة عازلة في الجانب الإسرائيلي؟ وإذا كان المطلوب توفير الضمانات الأمنية لإسرائيل، فإن لبنان أولى بهذه الضمانات، لأنه عرضة للعدوان باستمرار من قبل الجيش الإسرائيلي بحرا وبرا وجوا».

وتابع المصدر: «على الرغم من ان النقاط الخلافية تبدو للوهلة الأولى عالية السقف، فإنه يمكن التفاهم حولها من خلال النقاش. ولا قيمة لأي بحث اليوم، مادام صوت المدفع لم يتوقف. وقد تكون الأمور مفتوحة على كل الاحتمالات مع فتح جبهة رفح في قطاع غزة. ولا بد من انتظار هذه المعارك وتداعياتها على الساحة اللبنانية».

مصدر مطلع آخر قال لـ «الأنباء»: «ان المسعى الفرنسي يهدف لأحد أمرين: الاول عدم الذهاب إلى حرب واسعة على الجبهة اللبنانية.

والثاني ان فرنسا تريد ان تسجل حضورا قويا على الساحة الإقليمية التي ينتظر ان يعاد رسم السياسات فيها، وربما التحالفات فيها. وبالتالي على فرنسا ان تضع ملفها في الحقيبة في انتظار معرفة الوضع الميداني، على غرار ما فعل الموفد الأميركي أموس هوكشتاين الذي وضع أفكار الحل للوضع الحدودي في عهدة رئيس مجلس النواب نبيه بري، وأدار ظهره ليترقب المسار الذي ستذهب اليه الأوضاع. ويدرك هوكشتاين تماما ان التفاهم سيكون سائدا في نهاية المطاف، بعدما أصبح خبيرا في اختراع الحلول، على غرار ما فعله بالنسبة إلى الحدود البحرية، رغم الاعتراضات العديدة وتشابك المصالح على غير صعيد».

الأنباء

لمتابعة آخر الأخبار عبر مجموعتنا على واتساب - اضغط هنا