التيار الوطني الحر وزعوا شيكاً بقيمة ١٤ الف ليرة حصة لكل لبناني

نفذ “التيار الوطني الحر” تحركاً أمام مبنى الاسكوا في ساحة جبران خليل جبران، احتجاجا على السياسات المتبعة حيال موضوع النزوح السوري بمشاركة، النواب جورج عطاالله، سامر التوم، سليم عون والوزير السابق نقولا صحناوي.

ورفع المشاركون الاعلام اللبنانية و”اعلام التيار” وشعارات ” لبنان للبنانيي مش لشعب تاني”، “لبنان مش للبيع”، “انا بأرضي لبناني ما بدي شعب تاني”.

ووزعوا شيكا رمزيا بقيمة 14الف ليرة هي حصة كل لبناني من هبة الاتحاد الاوروبي المفترضة.

والقى عطاالله كلمة قال فيها: “الى الرفاق في التيار الوطني الحر واهلنا اللبنانيين نجتمع اليوم حتى نؤكد على موقفنا من قضية مصيرية وجودية تتعلق ببقاء وطننا ومستقبل اولادنا، هي قضية النزوح السوري ووجودهم غير الشرعي. اليوم جئنا لنؤكد مرة جديدة ان ارض لبنان ليست للبيع لانها ارض جدودنا وارض جذورنا وهويتنا وهي مجبولة بعرقنا ودمنا ودم اهلنا وشهدائنا وابطالنا ولن نتخلى عنها ولن نسمح لاحد ان يهجرنا منها”.

 بموافقة قانونية من الحكومة اللبنانية التي ستقبل هذا المبلغ. وليس هذا فقط، يريدون منا ان نكون حرس حدود بحرية حتى نمنع مراكب النازحين من التوجه الى قبرص او غيرها من دول الاتحاد الاوروبي، وهنا نقول لاصدقائنا في المجتمع الدولي وخصوصا الاتحاد الاوروبي حيث تجمعنا معهم قيم كثيرة: تحركنا اليوم هو رسالة ايجابية حتى نتعاون معا وحتى تنتهي الازمة ويغادر النازحون لبنان ويذهبوا الى بلادهم، من دون ان تعطونا رشوة المليار يورو، واذا اردتم معرفة موقفنا فهو في آخر تقرير للبنك الدولي حيث اشار الى ان “لبنان تكبد بسبب النازحين اكثر من 55 مليار دولار، وآخر تقرير غير منشور يقول ان المبلغ اصبح 100 مليار وانتم تحاولون رشوتنا بمليار، اما نحن فدفعنا اكثر منكم مجتمعين”.

واردف: “تقاريركم انتم تقولون ان اكثر من 76% من مواليد النازحين السوريين في لبنان ليس لديهم اوراق قانونية مما يعني ان ذلك توطين مبطن، وتقاريركم انتم في المجتمع الدولي وبرلمانكم الاوروبي تؤكد ان اكثر من 90% من اراضي سوريا صارت آمنة يعني بحسب القانون الدولي صار بمقدورهم العودة الى بلادهم، وسوريا اكبر من لبنان، هناك تغييرات ديموغرافية وهجرة لشبابنا واستبدالهم بالعمالة غير الشرعية، لذلك على الاوروبيين والمجتمع الدولي ان يتواضعوا ويعترفوا انهم مولوا الحرب على سوريا والنزوح هو بسبب تلك الحرب، وان لا حل لمشكلة النزوح عندكم على حسابنا وبقاء السوريين عندنا، فمال اوروبا يدفع لدعم العودة وليس لبقائهم عندنا”.

وختم: “يدنا ممدودة لكل من يريد حل مشكلة النزوح السوري بحق وليس على حسابنا، ولن نرتاح حتى يعود كل النازحين الى بلادهم، ولن نسمح لاحد ان يأخذ ارضنا ووطننا ولن نسمح لاي دولة ان تهجرنا، نحن التيار الذي لا يتخلى عن ارضه ولا عن قضيته”.

لمتابعة آخر الأخبار عبر مجموعتنا على واتساب - اضغط هنا