توقف قلب الطفل 19 ساعة.. ثم عاد إلى الحياة

توقّف قلب طفل يبلغ من العمر 4 سنوات، الشهر الماضي، فيما فشلت كافة محاولات إنعاشه، وتجمّعت عائلته في مستشفى ولاية كولورادو الأميركية للأطفال، لوداعه قبل أن يفاجئ الجميع وينبض مرة أخرى.

وبعد توقّف نبض قلب الطّفل المدعو بـ كارتييه ماكدانيل، لنحو 19 ساعة، انطلق ينبض من تلقاء نفسه، مجددا، وذلك بحسب ما أوضحته شبكة “إن بي سي نيوز” الأميركية.

وتعود الواقعة إلى يوم الثامن من نيسان/أبريل، عندما أصيب الصبي بالحمى، حيث اعتقدت والدته “أنها مجرد نزلة برد وستختفي”. غير أنه في اليوم التالي، ساءت حالة الصبي، وأصبحت يداه وقدماه باردة، وتحول فمه إلى اللون الأزرق، وظهرت هالات سوداء حول عينيه وبات غير قادر على التنفس.

إلى ذلك، أوصى طاقم التمريض في مستشفى كولورادو للأطفال بعد سماع الأعراض في اتصال هاتفي مع والدة الصبي، بنقله إلى المستشفى على الفور.

وأضافت الشبكة، في تقريرها، أنه “لم يستطع الأطباء تقديم تفسير علمي لهذه الحادثة”. فيما اعتبر والداه أن “الله كان وراء هذا الأمر”، فيما قال والدا الصبي، ديستني أندرسون ودومينيك ماكدانيل، إن الأطباء أخبروهما أنه ليس لديهم تفسير علمي أو طبي لسبب عودة قلب الطفل للنبض من جديد.

وحسب المصدر نفسه، فإنه أثناء إجراء الفحوصات التشخيصية، أصيب الصبي بسكتة قلبية، كما أبلغا والديه، حيث قام الأطباء بإجراء الإنعاش القلبي الرئوي، دون جدوى.

وحسب الشبكة، فقد اعتقد الأطباء أن ماكدانيل سوف يصاب بالعمى بعد عودة قلبه إلى النبض من جديد، لأن جزءاً من الدماغ تضرر بسبب نقص الأكسجين، قبل أن يغيروا تشخيصهم لاحقا.

ووفقا لـ”إن بي سي نيوز”، فقد شخّص أطباء الطوارئ حالة ماكدانيل بأنها عدوى ناجمة عن المجموعة “A” من البكتيريا العقدية، أو البكتيريا العقدية “A”.

وقال والدا كارتييه إنهما لا يعرفان ما هي العدوى التي قد يعاني منها ابنهما بخلاف هذا الوصف، على الرغم من أن البكتيريا العقدية “A” يمكن أن تسبب التهابات مختلفة، من التهاب الحلق إلى الحمى القرمزية، وفق الشبكة.

وتابعا أنه عندما توقف قلبه، وضعه الأطباء على جهاز “دعم حياة” يتم فيه ضخ الدم عبر رئة اصطناعية، وأخبروهما أنها “مجرد مسألة وقت قبل أن يتوقف جهاز دعم الحياة عن العمل”، لكن بعد 19 ساعة عاد قلب الصبي للنبض مجددا.

ولا يزال الصبي يعتمد على غسيل الكلى وأنابيب التنفس، كما خضع لعمليات زرع جلد متعددة بعد أن أدت العدوى إلى تدهور بشرته، وفق الشبكة.

من جهتها، قالت المستشفى، إن “الأطباء في الفريق الطبي لكارتييه غير متاحين للتعليق هذا الأسبوع”.

ووفق الأكاديمية الأميركية لطب الأطفال، يصاب أكثر من 75000 رضيع وطفل في الولايات المتحدة بالالتهاب الدموي الحاد كل عام.

تجدر الإشارة إلى أن السكتة القلبية تحدث عندما يتوقّف القلب فجأة وبشكل غير متوقع عن ضخ الدم إلى المخ والأعضاء الحيوية الأخرى، وفقا للمعاهد الوطنية للصحة في الولايات المتحدة.

كذلك، يمكن أن يعاني الناجون من السكتة القلبية من تلف في الدماغ وإصابات في الأعضاء الداخلية، حسب مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها.

لمتابعة آخر الأخبار عبر مجموعتنا على واتساب - اضغط هنا