الخليل يعمل على امكانيات للحد من التداول بالنقد

أعرب وزير المال في حكومة تصريف الاعمال، يوشف الخليل، اليوم الاربعاء، عن “تفهمه لتخوف القطاع الخاص من تداعيات الاقتصاد المبني على التداول النقدي اليوم (cash economy) في غياب الثقة بالقطاع المصرفي،أي grey listing، ومن تمادي القطاع غير الشرعي”.

فقد شهدت وزارة المالية اليوم ويوم أمس اجتماعي عمل على مستوى عملية استقطاب الأموال للقطاع الخاص.

وأكد الخليل “أن الوزارة تعمل على امكانيات للحد من التداول بالنقد وتعزيز الالتزام الضريبي و شموليته للجم المضاربة غير المشروعة التي يعاني منها القطاع الخاص”.

كما اشار، الى “أن استقطاب ثقة المجتمع المدني والمجتمع الدولي يبقيان ركيزة إعادة بناء اقتصاد فعال”.

والاجتماع الأول كان مع وفد من IFC (مؤسسة التمويل الدولية) ضم نائبة مدير الشرق الأوسط ووسط آسيا السيدة Hela Cheikh Rouhou والسيد Victor Antopillai المسؤول عن برنامج المؤسسة في لبنان.

والثاني مع وفد من EBRD (البنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية) ضم المديرة العامة السيدة Heike Hargmart والمديرة الإقليمية السيدة Gretchen Biery ورئيس المكتب في لبنان الستاذ Khalil Dinghizli، في حضور مدير المالية العام الأستاذ جورج معراوي والمستشارة الاقتصادية السيدة زينة قاسم.

تم خلال الاجتماعين الأول والثاني عرض لتقييم الجهتين الدوليتين ودعمهما التقني للقطاع الخاص في لبنان الذي وصف ب”الحيوي والنشط”، متوافقين على “أن عدم السير بالإصلاحات واقرار التشريعات لا سيما في ما يخص إعادة هيكلة القطاع المصرفي يعيق عملية استقطاب الاموال من الخارج (FDI) والتسليف للقطاع الخاص، كما يحجب الدعم المادي من خلال القروض الميسرة وغيره من التسهيلات المالية التي يمكن توفيرها للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة الحجم SME’s من قبل IFC و EBRDلا سيما في ما يصب في دعم نشاطهم التجاري وفتح أسواق خارج لبنان، الأمر الذي يعزز الصادرات والمداخيل والتدفقات المالية الى لبنان ويساهم في تحسين ميزان المدفوعات واطلاق العجلة الاقتصادية.

وأكد الوفدان من مؤسستي ال IFC و EBRD “دعمهما المتواصل للبنان مع أملهما أن يتخطى لبنان العوائق بغية تفعيل نشاطهما في البلاد ومساهمتهما في تعزيز النمو الاقتصادي.