الجلوس لساعات طويلة في التكيف يهددك بتلك المخاطر

مع ارتفاع درجات الحرارة خلال موجة الحر الشديد التي تمر بها البلاد، تزداد الحاجة لتشغيل التكييف، للشعور بـ التبريد، وترطيب الطقس، ولكن التقرير المنشور عبر موقع hindustantimes. قدم العديد من المضاعفات الصحية التي يتعرض لها الشخص نتيجة للجلوس فترات طويلة في التكييف. أشار التقرير، إلي أن كثرة استخدام التكييف يمكن أن تؤدي إلى فقدان الرطوبة من الجلد والشعر والأنف والحنجرة، و يمكن أن يؤدي بشكل أساسي إلى تجفيف الأغشية المخاطية التي تفقد بدورها قدرتها على حمايتك من البكتيريا والفيروسات.
بالإضافة إلي إن الجلوس في غرفة مكيفة لفترة طويلة قد يجعلك تشعر بالخمول أو الجفاف، ولتجنب هذه المشكلات، استخدم مكيف الهواء الخاص بك باعتدال، وأعطه فترة راحة من وقت لآخر، لمنع جفاف الهواء بشكل مفرط.

أضرار الافراط في استخدام التكيف
– جفاف الجلد
قضاء الكثير من الوقت في التكييف يمكن أن يقلل من رطوبة الهواء، مما يؤدي إلى جفاف الجلد، و تشعر بشرتك بالتقشر والحكة.
– جفاف العين
إذا كنت تعاني بالفعل من جفاف العين، فإن البقاء في مكيف الهواء لفترة طويلة يمكن أن يؤدي إلى تفاقم الأعراض، مما يؤدي إلى الحكة وتهيج العين.
– شحوب البشرة
يمكن أن يقلل التعرق من إنتاج الزيت في الجلد، مما يؤدي إلى بشرة باهتة وجافة.
-اضطرابات الجلد
التعرض لفترات طويلة للهواء الجاف يمكن أن يؤدي إلى تفاقم الأمراض الجلدية الموجودة مثل الأكزيما، والوردية، والصدفية

شيخوخة الجلد المبكرة
تبدأ بشرتك بالذبول لأنها تفقد الرطوبة. وبالتالي، تقل خصائصه المرنة، مما يؤدي إلى تكوين التجاعيد المبكرة والخطوط الدقيقة.
– تلف الشعر
يمكن للتيار المتردد أن يزيل الزيوت الطبيعية التي تحمي الشعر. يمكن أن يتسبب ذلك في أن يصبح الشعر جافًا وهشًا وأكثر عرضة للتقصف.
الحساسية والأمراض المعدية
يمكن أن تكون أنظمة تكييف الهواء أرضًا خصبة لمسببات الحساسية مثل الغبار وحبوب اللقاح والعفن. يمكن لهذه المواد المسببة للحساسية أن تنتشر في الهواء، مما يؤدي إلى طفح جلدي، شرى، حساسية جلدية، وما إلى ذلك.

(اليوم السابع)