بشأن ترحيل مواد معمل الذوق الخطرة.. طلب من الصايغ لمجلس الأعلى للدفاع

جدد النائب سليم الصايغ المطالبة بترحيل المواد الخطرة الموجودة في معمل الذوق الحراري معتبراً أن سوء التنسيق والتعاون بين الوزارات يشير إلى تقاذف واضح للمسؤوليات غير مسموح به أبداً.
الصايغ وفي مؤتمر صحافي عقده في المجلس النيابي لفت إلى أنه تلقى جواب رئيس الحكومة في اليوم التالي على الرسالة التي وجهها إليه.
وقال الصايغ: “إن الكشف عن هذه المراسلات والتقارير تؤكد المؤكد وهو أن الحلقة المفرغة كانت هي سيدة الموقف ونهج وزارات وادارات غارقة في الروتين الإداري والتأجيل والتقصير والإهمال ومتواطئة في جرم بيئي قد يتحول إلى كارثة يضرب الأخضر واليابس.”
المراسلات المتعلقة بالترحيل تؤكد أن بعض المواد خطرة وأكد الصايغ أن الرئيس ميقاتي رد على مراسلته وقد أكد في جوابه إلى أنه قد تمت إحالة الكتاب إلى الأمين العام للمجلس الأعلى للدفاع مع توجيهات رئيس الحكومة بالإسراع في ترحيل هذه المواد الخطرة.
في ظل التقصير والإهمال، السلطة مسؤولة لتجنيب كارثة جديدة.