السيد: عسى أن لا يكون مصير الحوت كمصير رياض سلامه

كتب النائب جميل السيد عبر منصة “إكس”: “تدقيق ذاتي في الميدل إيست وشهادة براءة…

في مرحلة معينة من الإتهامات التي طاولت حاكم مصرف لبنان رياض سلامة بالفساد والسرقة من أموال المصرف والودائع،

قرر سلامة التحقيق مع نفسه وكلّف شركة تدقيق ” لبنانية- دولية” بالتدقيق في تلك الاتهامات، فأعطته تقريراً بالبراءة…

لاحقاً، أصبح سلامة ملاحقاً في عدة دول أوروبية بعدما ثبتت تلك الاتهامات عليه، كما جرى مؤخراً الإدعاء في الخارج على شركة التدقيق المذكورة وصاحبها بسبب تقريرها الكاذب…

ولأنّ الشيء بالشيء يُذكر،

يبدو أنه، وبعد الوقائع التي تطرقنا إلى القليل منها حول سوء الإدارة والزبائنية والرشوات والتنفيعات والإحتكارات في شركة الميدل ايست المملوكة من مصرف لبنان الذي هو مال الدولة،

لجأ حوت الشركة إلى التحقيق مع نفسه مستعيناً بوسيط سياسي غير مختصّ بالتدقيق وزوّده بمعلومات مضللة وتسلّم منه على إثرها “شهادة صحيّة” تؤكد أنّ الميدل إيست ومديرها خاليان من أمراض الفساد!!

عسى أن لا يكون مصيره كمصير رياض سلامه ومُدقّقه الخاص…”.