على حدود لبنان… غوتيريش يحذر من “حرب شاملة”

حذر الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش مساء أمس الجمعة من “خطر نشوب حرب واسعة النطاق إثر تزايد تبادل إطلاق النار على الحدود اللبنانية الجنوبية بعد إطلاق حزب الله وابلا من الصواريخ استهدفت مستوطنات الشمال الإسرائيلية غداة اغتيال القيادي محمد نعمة ناصر”.

وأعرب غوتيريش عن “قلق الأمم المتحدة العميق إزاء تزايد كثافة تبادل إطلاق النار عبر الخط الأزرق، مشددا على ضرورة تجنب التصعيد وأن الحل السياسي والدبلوماسي هو السبيل الوحيد القابل للتطبيق للمضي قدما”.

وقال الأمين العام للأمم المتحدة إن “التصعيد المتزايد منذ الخميس على الحدود الجنوبية اللبنانية يزيد من مخاطر اندلاع حرب شاملة”، محذرا من أن ما وصفه بـ”خطر سوء التقدير” قد يؤدي لمواجهة خطيرة بين الطرفين.

وكرر نداءات مكتب المنسق الخاص للأمم المتحدة في لبنان، وقوة الأمم المتحدة المؤقتة في لبنان (اليونيفيل) التي تحث الجانبين على العودة فورا إلى وقف تبادل إطلاق النار، والالتزام من جديد بالتنفيذ الكامل لقرار مجلس الأمن رقم 1701 عام 2006 الداعي إلى وقف العمليات القتالية بين إسرائيل ولبنان.

وكان غوتيريش حذر سابقا من أن يصير لبنان “غزة ثانية”، مؤكدا أن العالم لن يحتمل ذلك.

وأمس الجمعة، أصيب جنديان إسرائيليان جراء إطلاق صواريخ من جنوب لبنان نحو مستوطنة كريات شمونة، وفق وسائل إعلام إسرائيلية.