بلدية جناتا نفت خبرا عن تراكم النفايات في البلدة: تشويه ممنهج وقلب للحقائق

أصدرت بلدية جناتا بيانًا توضيحيًا لخبر نشر في عدد من وسائل التواصل الاجتماعي بعنوان “تراكم النفايات في بلدة جناتا وتذمر اهالي حي الوسطاني”، وقالت:” تتعرض البلدية ومجلسها منذ مدة طويلة لحملة تشويه ممنهجة وقلب للحقائق في ما يتعلق بموضوع النفايات في بلدتنا والذي أضحى مشكلة وطنية أكثر من كونه مشكلة محلية، بناء عليه نؤكد أن الحي المذكور في الخبر المنشور هو حي من أحياء البلدة وليس البلدة كلها أما الصورة المرفقة بالخبر فهي لحي من أحياء مدينة صيدا أو بيروت والدليل على ذلك المباني العالية في الصورة”.

وأوضحت أن “في مبنى البلدية سجلًا للصادر والوارد كما في داخل المؤسسات الرسمية وبلدية جناتا هي واحدة منها ولم يحدث أن أتى أحد إلى البلدية وسجل شكوى خطية من حي الوسطاني لمتابعتها وإيجاد الحلول المناسبة لها من قبل السلطة التنفيذية في البلدية نفسها ولم يحدث أيضاً أن أشار لنا سعادة قائمقام صور أو حدثنا عن شكوى تتعلق بذلك الموضوع”.

أضاف البيان: “لقد ذكر المنشور إسم رئيس البلدية لعدم تجاوبه مع صرخة سكان الحي وراجعوه مرات عدة وهذا محض افتراء إذ إن رئيس البلدية لم يلتق ولو مرة واحدة مع أحد من سكان ذلك الحي ولم يطلب مقابلته أحد على الإطلاق فيما يتعلق بموضوع النفايات. إن بلدية جناتا هي بلدية صغيرة تحاسب من الدولة اللبنانية على أساس سكانها المقترعين وليس على مجموع سكانها المقترعين والوافدين معاً وبالتالي فإن مجموع ما تتقضاه من ايرادات يكاد لا يكفي نصف رواتب العاملين بها ولولا عصامية رئيسها وأعضاء المجلس البلدي وتضحياتهم الجسيمة لما كان بإمكانها الاستمرار حالها كحال الغالبية من البلديات التي استقال معظمها والبعض الآخر يترنح مكانه في سبيل قضاء حاجات الناس ومصالحهم”.