اكتشاف جديد قد يُغيّر عالم الفيزياء إلى الأبد… ما علاقة الأشباح؟

اشتبه بعض علماء الفيزياء في أنّ جُسيمات شبحيّة غامضة من حولنا بإمكانها تعزيز فهم البشر لطبيعة الكون الحقيقيّة بشكل كبير، إذ يعتقدون أنّهم وجدوا طريقة لإثبات وجودها.
وقد وافق المركز الأوروبي لأبحاث الجسيمات “سيرن”، وفق ما نقل موقع وكالة “بي بي سي” البريطانيّة، على تجربة مُصمّمة للعثور على أدلة لوجود الأشباح، وذلك من خلال استخدام أداة جديدة تُعرف باسم “شيب”، تعتبر أكثر حساسية بألف مرة من الأجهزة السابقة، ستقوم بتحطيم الجُسيمات على سطح صلب بدلاً من اكتشافها بشكل تصادُمي.
وقال رئيس المشروع ،البروفيسور البريطاني أندريه غولوتفين إن التجربة “تُمثّل حقبة جديدة في البحث عن الجسيمات المخفية”.
وتابع “تتمتع أداة شيب بإمكانية فريدة لحلّ العديد من المشكلات الرئيسيّة في فيزياء الجُسيمات” مضيفاً أنّه “لدينا احتمال اكتشاف جُسيمات لم تتّم رؤيتها من قبل”.
ومن المُقرّر أنّ تبدأ التجربة المذكورة في العام 2030، كما وستكون أرخص بحوالي 100 مليون جنيه إسترليني، ولكنّ يقول الباحثين إن هناك حاجة إلى جميع الأساليب لاستكشاف الخيارات المُمكنة من أجل العثور على الجسيمات التي يُقال إنها ستؤدي إلى واحدة من أكبر الاكتشافات في عالم الفيزياء على الإطلاق.

لمتابعة آخر الأخبار عبر مجموعتنا على واتساب - اضغط هنا