الجبهة المسيحية: لنشر الجيش إلى جانب قوات حفظ السلام في قرى الشريط الحدودي

حيّت “الجبهة المسيحية” خلال اجتماعها الدوري في مقرها في الأشرفية، “أهالي رميش المقاومين الأبطال الصامدين في أرضهم الذين منعوا إطلاق الصواريخ من بين المنازل رغم كل الصعاب والتجاوزات التي يقوم بها حزب الله الذي يحاول بشتى الوسائل استجرار حرب مدمرة إلى رميش والقرى المسيحية الحدودية كافة بهدف تهجير اهلها والسيطرة عليها وبسط نفوذها الكامل على الشريط الحدودي”.

وتمنّت الجبهة في بيان على “أهالي القرى الشيعية في الجنوب أن يحذو حذو أهالي رميش فيطردوا “الميليشيات” التي عاثت دمارًا في قراهم وأدّت إلى قتلهم وتهجيرهم، لا دفاعًا عن كرامتهم كما تدّعي، بل حفاظًا على مصالح إيران ومشروعها الاستراتيجي”.
وطالبت الحكومة بـ ” تكليف الجيش الانتشار بأقصى سرعة ممكنة إلى جانب قوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة في قرى الشريط الحدودي ومنع إطلاق الصواريخ على إسرائيل التي ترد بقصف القرى وتُسبِّب بقتل وتهجير المدنيين بأسلحتها وصواريخها الفتاكة”.

من جهة أخرى، جدّدت الجبهة مناشدتها “الأحزاب والقوى السيادية التوجه الى الأمم المتحدة عبر تشكيل وفدٍ نيابي يمثّل كافة المذاهب وذلك لمطالبتها رسمياً بتطبيق القرار ١٥٥٩ تحت الفصل السابع، فهو الحل الأمثل للخلاص من الاحتلال الإيراني والميليشيات التي تستبيح لبنان بقوة السلاح التي جعلت من شعبه لقمة سائغة بين فكَّي آلة الدمار والهلاك”.(الوكالة الوطنية)

لمتابعة آخر الأخبار عبر مجموعتنا على واتساب - اضغط هنا