الحرب النووية في عالم اليوم.. صاروخ واحد يمكنه “إبادة العالم”

جاء في “الحرة”: استعرضت مجلة “إيكونوميست” كتابين تناولا مخاطر “الإبادة” التي يمكن أن يتعرض لها كوكبنا من جراء هجوم نووي، وفي إحداهما تشير الكاتبة إلى “سيناريو” يمكن أن يتغير فيه العالم في غضون ثوان معدودة، نتيجة إطلاق صاروخ واحد.

وفي كتابها “الحرب النووية: سيناريو”، تتحدث الصحفية الأميركية، آني جاكوبسن،عن هجوم نووي مفترض تطلقه كوريا الشمالية على الولايات المتحدة و”الدوامة” التي ستحدث للعالم نتيجة لذلك.  وتقول إن الأقمار الصناعية الأميركية تحتوي على أجهزة استشعار “قوية للغاية بحيث يمكنها رؤية عود كبريت مضاء من مسافة 200 ميل”.

وهذا يعني أنه في غضون 15 ثانية، تستطيع الرادارات معرفة أن صاروخا كوريا شماليا متجه إلى الولايات المتحدة، وهذا الصاروخ يحتاج إلى ما يزيد قليلا عن نصف ساعة للوصول إلى أهدافه في الأراضي الأميركية. وبمجرد إطلاع الرئيس الأميركي على الأمر، يكون لديه ست دقائق ليتخذ قرارا.

وبحسب الكاتبة، فإن غواصة روسية قبالة الساحل الغربي لأميركا يمكنها إطلاق مجموعتها الكاملة من الصواريخ على جميع الولايات الـ50 في وقت واحد خلال 80 ثانية.

وفي السيناريو الذي تتخيله، يمكن أن يدمر صاروخ كوري شمالي محطة للطاقة النووية شمال لوس أنجلوس، ويمكن لقنبلة أخرى أن تدمر العاصمة الأميركية، واشنطن. ويمكن أن يحدث خلال هذه الحرب المفترضة سوء فهم من جانب روسيا، فالصواريخ الأميركية المتجهة إلى كوريا الشمالية يجب أن تحلق فوق روسيا بحكم الجغرافيا.

وقد لا يستطيع القادة الأميركيون إجراء مكالمة هاتفية مع الرئيس الروسي، لذلك فقد يحدث أن ترى أقمار الإنذار المبكر الروسية “دون المستوى” عن طريق الخطأ مئات الصواريخ القادمة، فيهاجم الكرملين الولايات المتحدة، والأخيرة ترد على هذا الهجوم.

وفي كتاب “العد التنازلي”، تقدم سارة سكولز لمحة عن العلماء في  المختبرات النووية الأميركية الضخمة، مثل مختبرات لوس ألاموس في نيو مكسيكو (حيث أشرف أوبنهايمر على اختراع وبناء أول قنبلة نووية).

وتشير الكاتبة إلى فكرة أن شخصا ما قد يستخدمها يوما ما، وتقول إن استخدامها في عالم اليوم بات على نفس القدر من الأهمية الذي كانت عليها خلال الحرب الباردة، ويقول بعض الخبراء إننا قد نكون قريبين من كارثة نووية الآن كما كنا في ذروة ذلك الصراع.

وتشير مجلة إيكونوميست إلى عودة الحديث بقوة عن الحروب النووية بعد الغزو الروسي لأوكرانيا، في شباط 2022. وبعده قد ظهرت مخاوف جدية بشأن سلامة محطة زاباروجيا، أكبر محطة للطاقة النووية في أوروبا، التي سيطرت عليها قوات الكرملين، ومنذ ذلك الحين تبادلت موسكو وكييف الاتهامات بشأن قصف المحطة، وسط جهود دولية غير ناجحة لجعل محيط المحطة منطقة منزوعة السلاح.

وتمتلك روسيا ما يقرب من 5977 سلاحا نوويا، يمكن إطلاقها من الصواريخ والغواصات والطائرات. وفي عام 2021، أنفقت ما يقدر بنحو 8.6 مليار دولار لبناء وصيانة قواتها النووية، وفقا لموقع منظمة ICANW، المتخصصة في مكافحة الأسلحة النووية.

وكشف تقرير حديث لشبكة “سي أن أن” أنه في أواخر عام 2022، بدأت الولايات المتحدة “الاستعداد بجدية” لاحتمال أن تشن روسيا ضربة نووية على أوكرانيا.

وحذر الرئيس الأميركي، جو بايدن، مرارا موسكو من “استخدام أسلحة غير تقليدية”. (الحرة)

لمتابعة آخر الأخبار عبر مجموعتنا على واتساب - اضغط هنا