بسبب تهديد إرهابي “مرتفع جدا”… استنفار في هذه الدولة

طلب وزير الداخلية الفرنسي جيرالد دارمانان من رؤساء الشرطة نشر عناصرهم أمام جميع الكنائس الكاثوليكية والبروتستانتية بمناسبة عيد الفصح المصادف نهاية هذا الأسبوع، بحسب مذكرة ورسالة نصية قصيرة اطلعت عليها وكالة “فرانس برس” الخميس.

وكتب الوزير، في مذكرة أرسلها اليوم الخميس إلى رؤساء الشرطة أن المستوى “المرتفع جدا” للتهديد الإرهابي و”استمرار التوترات” الدولية وخاصة مع الحرب في غزة واعتداء موسكو “يتطلبان توخي اليقظة القصوى” بمناسبة عيد الفصح.

وكما يفعل عادة بمناسبة مختلف الأعياد الدينية، طلب الوزير منهم “حشد قوات الأمن” من أجل “توفير مشورة تتعلق باليقظة والأمن” للسلطات الدينية المحلية.

وأشار دارمانان “بشكل خاص، إلى ضرورة التأكيد” على “مراقبة القادمين بصريا للكشف عن الأفراد المشبوهين، وإيلاء “اهتمام خاص للمركبات المتوقفة بالقرب من أماكن التجمع أو دور العبادة”.

وفي مذكرة مكتوبة بخط اليد، أمر الوزير بتنظيم وجود ملموس للشرطة، بشكل منهجي أمام جميع الكنائس والمعابد، ولا سيما خلال قداس الجمعة وعطلة نهاية الأسبوع.

وأكد الوزير هذه التعليمات برسالة نصية قصيرة إلى رؤساء الشرطة.

وتم إحباط هجومين في طور الإعداد في فرنسا منذ مطلع العام.

ويتعلق أحدها بعمل عنيف ضد مبنى ديني كاثوليكي على يد رجل “يبدو أنه يرتبط بالفكر المتطرف”، بحسب النيابة العامة لمكافحة الإرهاب.

ويصادف عيد الفصح الذي يحيي ذكرى قيامة المسيح الأحد عند الكاثوليك والبروتستانت، وفي 5 أيار عند الأرثوذكس.

لمتابعة آخر الأخبار عبر مجموعتنا على واتساب - اضغط هنا