حجار: جلّ ما تمّ تحقيقه هو إعادة تدوير أرقام المساعدات

رأى وزير الشؤون الاجتماعية هكتور حجار أن الهبة الأوروبية ليست بالأمر الجديد فلبنان يتلقى هبات عبر الأمم المتحدة لدعم السوريين والمجتمع المضيف، وهذه الهبة جزء لا يتجزأ من مسار دعم النازحين.
وفي حديث الى صوت كل لبنان، رفض حجار وصف ما جرى بالانجاز الكبير شارحاً السياق الذي أتت فيه هذه المساعدة بعد أن استجدت أزمة الهجرة غير الشرعية للسوريين من لبنان الى قبرص وبنتيجتها تحرك الاتحاد الأووربي.
وانتقد حجار أسلوب رئيس الحكومة في تلقف المفاوضات مع رئيسة المفوضية الأوروبية مشيرا الى أن جلّ ما تمّ تحقيقه هو إعادة تدوير أرقام المساعدات مع زيادة مهمّة حماية الشاطى للحؤول دون نزوح السوريين الى أوروبا.

حجار شدد على أن كان من الأجدى على لبنان الضغط باتجاه عدة مستويات،
أولا: في موضوع مبلغ المساعدات.
ثانيا: في مسألة السلة المتكاملة ضمن معادلة إذا حمى لبنان البحر فكيف سيتمكن من حماية البر؟

 

ثالثا: عبر البدء بحلول للنازحين.
رابعا: مطالبة أوروبا بالسماح بهجرة السوريين الموسمية عوضا من أن نبشر شبابنا بالذهاب الى أوروبا موسميا.
وختم: كان من الأجدى بنا حماية أرضنا، ولبنان لم يستفد إلا بالقليل لا بل خسر، إذ أنّ الجيش ستصبح مهمته حماية أوروبا من دون أن يكون لنا الامكانية الفعلية للعمل.

لمتابعة آخر الأخبار عبر مجموعتنا على واتساب - اضغط هنا