نصرالله: المقاومة هي نتيجة تراكمية لتضحيات الشهداء

شدد الأمين العام لـ”حزب الله” السيد حسن نصرالله على أن “نرى اليوم نتائج وثمار تضحيات الشهداء ودمائهم الزكيّة، ويحضر اليوم الشهـداء وخصوصاً القادة بما جهزوا ودرّبوا، يحضر الحاج عماد مغنيّة والسيد مصطفى بدرالدين مع كل مُسيّرة انقضاضية و استطلاعية”.

كلام نصرالله جاء خلال الاحتفال الذي ينظّمه “حزب الله” في الذكرى الثامنة لاستشهاد السيد مصطفى بدرالدين، حيث توجّه الى عوائل الشهداء معزياً إياهم بفقد أعزائهم ووجه التحية للجرحى من المقاتلين في كلّ الساحات.
وقال: “أتوّجه بالتحيّة للمقاتلين الصابرين الشجعان في كلّ الجبهات الذين يسطّرون أروع مشاهد البطولة والشجاعة والقوّة والعزم والحماس واليقين”، وأضاف: “المقاومة هي نتيجة تراكمية لتضحيات الذين مضوا من الشهداء والقادة والمقاومين الذين ما زالوا على عهدهم”.

وأكّد نصرالله أن “الدفاع عن سوريا كان من أجل أن تبقى سوريا في جبهة المقاومة ومحورها، سوريا التي ما زال موقفها راسخاً وتشكّل ساحة الدعم والإسناد للمقاومة”.
وفي حين شدد على أن “من جملة أهداف المقاومة الفلسطينية ومحور المقاومة التي أُعلن عنها كان إعادة إحياء القضية الفلسطينية والتذكير بفلسطين المنسية وحقوق شعبها في الداخل والشتات”، أشار نصرالله إلى أن “مظلومية الشعب الفلسطيني اليوم يتحدث بها كل العالم وكل ما يحصل من تظاهرات في دول العالم هي من صنع 7 تشرين الأول وما بعده”.

وقال: “أهمّ مشهد سياسي يعبّر عن صورة انتصار فلسطين هو عندما رفع مندوب إسرائيل صورة القائد الكبير يحيى السنــوار، وهذا المشهد هو صورة عن اليأس والاحباط والغضب”.

لمتابعة آخر الأخبار عبر مجموعتنا على واتساب - اضغط هنا