يوم الخميس.. ماذا سيجري أمام مصرف لبنان؟

توجه أبناء القرى الحدودية في “إتحاد المودعين في المصارف اللبنانية”، إلى “جميع المودعين، أبناء مناطق المواجهة مع العدو، لرفع صوت الحق أمام مبنى مصرف لبنان في بيروت، عند الحادية عشرة من قبل ظهر الخميس المقبل”.

وفي بيان لهم، قال أبناء القرى الحدودية: “لا شك أن العمليات العسكرية المعادية التي نتعرض لها منذ حوالى الـ6 أشهر، سببت لنا جميعاً الكثير من الخسائر والأضرار المادية في بيوتنا وأملاكنا ومزروعاتنا ومصالحنا التجارية والاقتصادية، وهي كلها لا يمكن مقارنتها بدماء الشهداء الذين سقطوا وبالمخاطر التي يواجهها يومياً أبناء الجنوب”.

أضافوا: “لن تنتظر من الدولة، المفلسة والعاجزة عن توفير مصادر تمويل للتعويضات، أن تقدّم لنا أكثر من كرتونة إعاشة، والوعود الكاذبة والمراوغة والمماطلة في التعويض.. أن كل ما تعرضنا له من أضرار وخسائر مادية وتوقف مصالح، بالأخص في قرانا وبلداتنا الحدودية، هو وسام شرف على صدورنا. ونحن المودعون لدينا كافة الإمكانيات الذاتية لإصلاح الأضرار والاستمرار في الصمود إعتماداً على أموالنا المحجوزة في المصارف، التي علينا العمل جميعاً لاستعادتها. لن ننتظر منّة أو مكرمة من أحد، لا من الدولة أو من أي جهة كان. بأموالنا سنحفظ صمودنا وكرامتنا. من هذا المنطلق وحفظاً لكرامتنا وللتمكن من توفير ما يلزم لإصلاح الأضرار وتعزيز الصمود، ندعوكم جميعاً للمشاركة في التحرك السلمي الديموقراطي، أمام المصرف المركزي الخميس المقبل”.

لمتابعة آخر الأخبار عبر مجموعتنا على واتساب - اضغط هنا