زاهدي غادر بيروت الاثنين… وهكذا تم اغتياله في دمشق

كشفت المعلومات ان القائد محمد رضا زاهدي غادر بيروت عند الواحدة والنصف من ظهر الاثنين متوجها الى مبنى القنصلية في دمشق المعروف باسم مبنى باس الذي يقع بين السفارتين الايرانية والكندية، وهو مبنى ديبلوماسي مكشوف ومعروف، ويضم قسما مخصصا لاقامة السفير الايراني وقسما للاجتماعات واخر لاصدار التاشيرات، واللواء زاهدي كونه من اوائل الشخصيات المهددة بالاغتيال من العدو الاسرائيلي، اختار هذا المبنى الديبلوماسي الآمن وفق اتفاقية فيينا، ولا صحة مطلقا لخرق امني كونه يتواجد فيه بشكل دائم، وقد تمت عملية الاغتيال بواسطة ٦ صواريخ اطلقت من فوق الجولان السوري المحتل من الطائرات “الاسرائيلية” عند الساعة الخامسة بعد ظهر الاثنين الماضي، وذكرت وسائل اعلام اميركية، ان واشنطن ابلغت بعملية الاغتيال فور انطلاق الطائرات للتنفيذ دون معرفة الشخص المستهدف ولم يكن لها اي علم بالعملية، والموقف الاميركي جاء ردا على اتهامات وزير الخارجية الايراني لواشنطن بتغطية الاغتيال.

رضوان الذيب – “الديار”

لمتابعة آخر الأخبار عبر مجموعتنا على واتساب - اضغط هنا