بعد زواج دام لمدة 30 سنة… امرأة تكتشف أمرًا مدمرا وتختار الطلاق

تحدثت امرأة عن طلاقها من زوجها حيث انتقلت إلى أميركا لإنجاح زواجهما، على الرغم من أن عائلته انقلبت ضدها لأسباب خارجة عن إرادتها.

وفي التفاصيل، عاد الثنائي إلى المملكة المتحدة وعاشت المرأة مع زوجها حياة مريحة لمدة 27 سنة، وكان زوجها خلال هذه المدة لطيفًا وكان يخبرها يوميًا عن مدى حبه لها.

ولم تتوقع المرأة أنها ستكتشف خيانة زوجها لها وإقامته العديد من العلاقات الغرامية قبل بضع سنوات وذلك بينما كان والدها يحتضر.

وبعد الكثير من المشاجرات، قرر الرجل الانفصال عنها، ولم يقدّم لها أي دعم مالي أيضًا، على الرغم من أنه كان يخفي مبالغ ضخمة من المال.

وتزوج الرجل مرة أخرى ويعيش الآن بسعادة في الريف، وخُذلت المرأة بطرق عدة من قبل رفاقها وعائلتها إذ قامت بإخبارهم بعد ست سنوات من الطلاق عن السبب خلفه ولكن الرد لم يكن متوقعًا.

وفي هذا السياق، اعتبر رفاقها وعائلتها أنه يجب عليها  أن تستجمع قوتها والمضي قدمًا، وقالوا لها إنهم لا يستطيعون مساعدتها ولم يتمكنوا من التعامل مع اضطرابها العاطفي وباتوا يصدرون الأحكام المسبقة.

وحاولت المرأة العثور على السعادة مجددا واشتركت بمنصات المواعدة ولكن التجربة برمتها كانت محبطة، وما زالت تشعر باليأس والحزن بسبب ما حصل معها.(lbci)