أطلقت ال.نار على ابنها ثم ان.تحرت… أم تنت.قم من زوجها السابق: “قل وداعاً لابنك”

طلبت أم من ولاية تكساس الأميركية من ابنها البالغ من العمر 3 سنوات أن “يقول وداعًا لوالده” أمام الكاميرا قبل لحظات فقط من إطلاق النار عليه في حفرة، ثم توجيه الب.ندقية نحو نفسها، وذلك قبل يوم من موعد مثولها أمام المحكمة لجلسة استماع بشأن الحضانة.

وتم الع.ثور على سافانا كريغر، 32 عامًا، وابنها كايدن جثت.ين مصابين ب.طلقات ن.ارية في رأسيهما في حديقة سان أنطونيو في 19 آذار، لكن السلطات أمضت أسابيع في تجميع المعلومات أثناء التحقيق في ج.ريمة ال.قتل والان.تحار.
في الساعات التي سبقت عملية القت.ل، قررت السلطات أن كريغر أ.طلقت ال.رص.اص على صور زفافها القديمة، ودمرت منزل زوجها السابق وسخرت منه بعدد كبير من مقاطع الفيديو عبر تطبيق FaceTime والرسائل النصية التي تحذره، “من اليوم، لن يكون لديك أي شيء على الإطلاق بحلول النهاية”.
وقال مكتب عمدة مقاطعة بيكسار إن المحنة المروعة بدأت تتكشف عندما غادرت كريغر العمل بعد ظهر يوم 18 آذار وتوجهت مباشرة إلى منزل زوجها السابق أثناء وجوده في العمل.
بعد إتلاف أثاث زوجها السابق وبعض الأغراض الشخصية، توجهت الأم إلى منزلها حيث عثر رجال الشرطة لاحقًا على فستان زفافها وصورها ملقاة على السرير. وجاء في النص الأخير لزوجها السابق: “قل وداعًا لابنك”. وأظهر مقطع فيديو مدته 21 ثانية تم استرداده من هاتفها، كريغر وابنها جالسين في حفرة داخل الحديقة حيث تم اكتشاف جثتيهما لاحقًا.

لمتابعة آخر الأخبار عبر مجموعتنا على واتساب - اضغط هنا