أيهما الأفضل لصحة القلب.. الزيوت النباتية أو الزبدة؟

يشجّع الخبراء على تقليل كمية الدهون المشبعة والتحول إلى الدهون النباتية غير المشبعة للحد من خطر الإصابة بأمراض القلب.
وأظهر باحثون سويديون وألمان أن الأشخاص الذين يتناولون الكثير من الزيوت النباتية، يقللون من فرص إصابتهم بالنوبات القلبية والسكتات الدماغية بمقدار الثلث، وخطر الإصابة بمرض السكري بمقدار الربع.

وأوضح الباحثون أن الدهون المشبعة ترفع مستوى الكولسترول الضار في الدم، ما يؤدي إلى تراكم الرواسب الدهنية التي يمكن أن تؤدي إلى تضيق الأوعية الدموية، ما يزيد من خطر الإصابة بالسكتة الدماغية. ويمكن أن يؤدي الاستهلاك الزائد أيضا إلى زيادة الوزن، وهو عامل خطر لمرض السكري من النوع 2.
وتضمنت الدراسة فحص نتائج الدهون في الدم لـ 113 بريطانيا اتبعوا “لمدة 16 أسبوعا” نظاما غذائيا غنيا بالدهون الحيوانية المشبعة، بالإضافة إلى تتبع مجموعة أخرى اتبعت نظاما غذائيا يحتوي على نسبة عالية من الدهون النباتية غير المشبعة، مثل زيت الزيتون والمكسرات. ثم حصل تقييم لدرجات الدهون في الدم من خلال “درجة الدهون المتعددة” (MLS)، والتي تقيس أنواعا مختلفة من الدهون في الدم.

وأظهر التحليل أن أولئك الذين حصلوا على درجات أعلى من MLS، ما يشير إلى اتباع نظام غذائي غني بالدهون غير المشبعة، انخفص لديهم خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية بنسبة 32%، مع انخفاض خطر الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني بنسبة تصل إلى 26%.
وبفحص نتائج دراسة أخرى أجريت على 7500 شخص، وجد الباحثون أن الأشخاص الذين حصلوا على درجات منخفضة من MLS، ثم تحولوا بعد ذلك إلى نظام غذائي يحتوي على دهون غير مشبعة، شهدوا انخفاضا في خطر الإصابة بمرض السكري بنسبة 42%.