سيستمر لأيام وسيكون أقرب للخيال.. أغنى رجل في آسيا يحتفل قريبا بزفاف ابنه

في آذار الماضي أثيرت ضجة بشأن احتفالات ما قبل الزفاف لنجل رجل الأعمال الهندي المصنف كأغنى رجل في

آسيا، موكيش أمباني، ويخطط الأخير لحفل الزفاف الذي سيتم في وقت لاحق تموز الجاري.

أقرب للخيال

فقد أفادت المعلومات بأن حفل زفاف أمباني وراديكا ميرشانت، سيستمر على مدار أيام أيضا، وسيكون وفق التقاليد الهندوسية وسيشمل فعاليات مختلفة، وفقاً لشبكة “سي إن إن” الأميركية.

واعتبرت الشبكة أن الحفل سيكون “حفل زفاف العام بالتأكيد”، حيث جاءت مواعيده متماشية مع التقاليد الهندوسية، وفي الأيام “المبشرة بالخير”، وفقا لتاريخ ولادة العروسين.

كما ستتضمن احتفالات الزفاف، حفل هالدي الذي يقوم فيه الضيوف عادة بوضع معجون من الكركم على ذراعي العروسين ووجههما لجلب الحظ والحماية.

وسيكون هناك طقس يحمل اسم “ميهندي”، وفيه تُرسم أشكال بالحنّاء على يدي العروس والضيوف، وهناك أيضا الليلة التي تسبق الزفاف، وفيها احتفال “السانغيت” الذي يرقص فيه العروسان أمام الضيوف.

أما دعوة زفاف نشرتها وكالة أنباء “ANI” الهندية البارزة، فكشفت أن الاحتفالات ستبدأ يوم 12 تموز وتختتم في 14 من نفس الشهر.

ووصلت دعوات الزفاف للضيوف في صندوق أحمر مزخرف.

ويعمل على تنظيم الحفل أحد أشهر المصممين في البلاد، مانيش مالهوترا، حيث سيتعاون مع آخرين لتنفيذ رؤية العائلة للحفل، والذي صرح بأنه اعتمد على رؤية لحفل زفاف تجسد “جوهر الهند وتعكس الشخصيات المميزة للزوجين”.

كذلك أشار إلى أن كل التفاصيل مثل الديكور والمطبخ والملابس والأجواء، وكل فعالية من السانجيت إلى الحفل الكبير، تم تصميمها ليشعر الضيوف بأجواء من المرح والحب والاحتفالية”.

أما الملابس، فمن المتوقع أن يرتدي العروسان ملابس مميزة تعكس الثقافة الهندية وبصناعة مواهب محلية.

وقال مالهوترا، إن فريقه عمل على مدار أشهر لتصميم أزياء رائعة، دون أن يكشف عن تفاصيل الملابس قبيل حفل الزفاف المرتقب.

وبحسب دعوة الزفاف، فمن المتوقع أن يرتدي الضيوف ملابس هندية تقليدية، يمكن أن تشمل الشاري للنساء وبنطال الكورتا الفضفاض مع سترة للرجال.

أما عن الوقت المستغرق للتخطيط لحدث بمثل هذا الحجم، فقالت منظمة حفلات الزفاف، ماريشا باريك، إن مثل هذه الاحتفالات الضخمة تتطلب ما بين 9 إلى 12 شهرا من العمل، بمشاركة ما بين 40 و45 وكالة متخصصة أو شريكا كبيرا.

100 مليار دولار

يذكر أن موكيش أمباني، هو مالك مجموعة ريلاينس، وهي تكتل ضخم بإيرادات سنوية تبلغ 100 مليار دولار من تجارة النفط والغاز والاتصالات وتجارة التجزئة.

ويستعد مباني، البالغ من العمر 66 عاما، لتسليم القيادة لأبنائه وابنته. والابن الأكبر عكاش هو الآن رئيس شركة ريلاينس، وتشرف الابنة إيشا على عمليات البيع بالتجزئة، وتم إدخال الابن الأصغر أنانت للإشراف على مجال الطاقة المتجددة.(العربية)